حليب التين دواء لسائر الأمراض الجلدية المستعصية

آخر تحديث : الجمعة 5 يناير 2018 - 7:34 صباحًا

يعتبر التين من الثمار المشهورة منذ القدم سواءً كان جافاً ( قطين) أو أخضراً غضاً، وتعدّ فلسطين موطنه الأصلي، وهو يتواجد في كلٍّ من تركيا ولبنان والأردن وسوريا، كما أنه يُزرع في كلّ مناطق حوض البحر المتوسط وأغلب المناطق ذات المناخ المعتدل والدافئ. يحتوي التين على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات المهمّة في علاج العديد من الأمراض؛ فهو مليء بفيتامين a، وفيتامين c، وفيتامين b، ونسبة من الأملاح مثل: النحاس والبوتاسيوم والحديد والكالسيوم، بالإضافة إلى نسبةٍ كبيرة من سكر الديكستروز والذي يعادل 50% من تركيبته.

أقوى ما في شجر التين لبنه يفوق قوته بعض الأدوية الطبية الكيمياوية وخاصة التين النيء الأخضر وموجود في عوده عند كسره من الورق وإذا أستخدم فور إخراجه وهو اجود ويمكن أن يجلب غصناً كاملاً وحتى من غير ثمرته التين وجعله في ماء ليحافظ على رطوبته وحليبه مدة أكثر فهو يكفي للعلاج حتما، وهناك نباتات أخرى تتميز بقوة حليبها تدعى( نباتات اليتوع ) مثل – العشر – الشبرم – فربيون – يراوه – جيجان وغيرها ، فاسأل عن ( اليتوع ) من هذه الأشجار لبنه كنز ، وقطر منه على لسانك فإن وجدته وكأنه يقرح فهو القوي المفيد .

فوائده :- اضغط التالي واكمل القراءة

التالي »

2018-01-05 2018-01-05
admin